عامل منجم تنزاني يصبح مليونيرا بين عشية وضحاها

2 months ago 7

أفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بأن "سانينو لايزر"، وهو عامل منجم تنزاني يبلغ من العمر 52 عاما، أصبح مليونيرا بين عشية وضحاها؛ عن طريق بيع اثنين من الأحجار الكريمة غير المقطوعة التي تزن 33 رطلا.

وقال الجيولوجي المحلي لـ"بي بي سي" إن القطعتين كانتا تنزانيت، وهو من أندر الأحجار الكريمة، ومن المتوقع أن ينفد الإمداد العالمي منها في السنوات العشرين المقبلة.

وأعطت الحكومة التنزانية لايزر شيكا قيمته 7.74 مليار شلن تنزاني، ما يعادل 3.35 مليون دولار أمريكي.

وقال لايزر، الذي لديه أربع زوجات وأكثر من 30 طفلا، إنه يعتزم الاحتفال، وذبح بقرة، وعمل وليمة.

وقال:" ستكون هناك حفلة كبيرة غدا".

وقال لايزر إنه على المدى الطويل، فإنه يخطط لاستثمار ثروته المكتسبة حديثا في مجتمعه -منطقة سيمانجيرو في تنزانيا- من خلال بناء مدرسة للأطفال المحليين ومركز تسوق.

وأضاف: "أريد بناء هذه المدرسة بالقرب من منزلي.. هناك العديد من الفقراء هنا، ولا يستطيعون تحمل نفقات ذهاب أطفالهم للمدرسة".

وأضاف: "أنا لست متعلما، لكني أحب أن تسير الأمور بطريقة مهنية، لذا أود أن يدير أطفالي العمل باحتراف".

واستخرج لايزر الأحجار الكريمة الزرقاء البنفسجية من مناجم تنزانيا الشمالية المحاطة بجدار لمنع التهريب عبر الحدود.

وذكرت "بي بي سي" أن قيمة الأحجار الكريمة المستخدمة في صناعة الحلي تتحدد من خلال ندرة هذه القطع.

الحجران اللذان وجدهما لايزر يزنان 9.2 كغم و5.8 كغم. قبل أن يجد لايزر هذين الحجرين بلغ وزن أكبر جوهرة تنزانية تم استخراجها في تنزانيا 3.3 كغم.

وقال الرئيس التنزاني جون ماغفولي: "هذه هي فائدة عمال المناجم الصغار، وهذا يثبت أن تنزانيا غنية بثرواتها الطبيعية".

وأشار لايزر إلى أنه لا يريد أن تؤثر ثروته الجديدة على حياته، ولن يسمح بتغيير أسلوب معيشته، وأنه سيستمر في رعاية أبقاره، وسيعيش دون مخاوف أمنية.

وأضاف:" هناك ما يكفي من الأمن هنا، لن تكون هناك أي مشكلة، يمكنني التجول ليلا دون الشعور بالقلق".
Read Entire Article